بقلوب يملؤها الحزن، نعى الوسط الشعري والثقافي في السعودية الشاعر مساعد الرشيدي الذي رحل بعد معاناة مع المرض في الفترة الماضية، دخل على إثرها مستشفى مدينة الملك عبدالعزيز الطبية في الحرس الوطني. ونزل الخبر الذي بثه مقربون من الشاعر كالصاعقة على محبيه، حيث غرد الشاعر فهد عافت صديقه المقرب: "إنّا لله وإنّا إليه راجعون.. إلى جنّةٍ عرضها السماوات والأرض يا صاحب عمري.. يا مساعد الرشيدي اللهم ارحمه واغفر له واعف عنه وأسكنه جنتك". إنّا لله و إنّا إليه راجعون..إلى جنّةٍ عرضها السماوات و الأرض يا صاحب عمري.. يا مساعد الرشيدياللهم ارحمه و اغفر له و اعف عنه و أسكنه جنتك— فهد عافت (@fahadaafet1) ١٢ يناير، ٢٠١٧ ويعتبر الشاعر مساعد الرشيدي المولود في الدمام عام 1962 أحد أهم شعراء القصيدة المحكية في الخليج، وصاحب تجربة ثرية امتدت لأكثر من 3 عقود. هذا ونشر نجله فيصل مساعد الرشيدي تغريدة أعلن فيها عن وفاة والده عبر موقع "تويتر"، وكتب "انا لله وانا إليه راجعون رحمك الله يا والدي الحمدلله على كل حال و لا حول ولا قوة الا بالله". انا لله وانا اليه راجعون رحمك الله يا والدي الحمدلله على كل حال و لا حول ولا قوة الا بالله #مساعد_الرشيدي_في_ذمة_الله— فيصل مساعد الرشيدي (@_2721124477733) ١٢ يناير، ٢٠١٧